التبول الاإرادي عند الأطفال

التبول اللاإرادي عند الأطفال أسبابه وعلاجه


هناك نسبة كبيرة من الأطفال حول العالم تعاني من مشكلة التبول اللاإرادي وخاصة في الليل بالرغم من أن عمرهم تجاوز الخمس سنوات.

ومن المفروض أن الطفل في عمر الخمس سنوات يستطيع التحكم في المثانة و التبول في الليل وأثناء النوم ونسبة حدوث هذه المشكل عند الذكور أكثر من الإناث كما أن العامل الوراثي له دور في ذلك .

أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال

  • تناول الطفل مشروبات تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين
    تناول كمية كبيرة من السوائل طوال اليوم.
  • حدوث خلل في وظيفة المثانة.
  • نقص هرمون الفازوبريسين المسئول عن التحكم في التبول
    مواضيع مفيدة ذات صلة ننصح بتصفحها
    الحلة النفسية للطفل لها عامل كبير أيضاً في حدوث تلك المشكلة.

طرق علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

لكل داء دواء وهناك عدة أساليب تساعد في علاج مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال :

  • دواء الديسموبريسين وهو يعمل على تحسين نسبة هرمون الفازوبريسين لعلاج تلك المشكلة .
  • من خلال الدعم النفسي للطفل الذي يعاني من تلك المشكلة وتعزيز ثقته بنفسه وأياكي والتوبيخ الذي يزيد الأمر تعقيداً .
  • هناك مفارش تستشعر البلل و هذا بسبب احتوائها على جرس يقوم بتنبيه الطفل بمجرد الشعور بالبلل فيستيقظ الطفل .

نصائح للحد من التبول اللاإرادي عند الأطفال

  • يجب الاهتمام بالطفل بشكل جيد وإظهار الحب والحنان له، لأن ذلك يجعل الطفل مؤهلا نفسياً للتخلص من التبول اللاإرادي.
  • منع الطفل من تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الشاي و النسكافيه و المشروبات الغازية .
  • مراعاة مشاعر الطفل أمام الآخرين وعدم توبيخه لأى سبب من الأسباب، لأن ذلك يتسبب في قلة ثقة الطفل بنفسه، ما يؤدي إلى هذه المشكلة.
  • حث الطفل للذهاب إلى الحمام للتبول قبل النوم .
  • الحرص على إيقاظ الطفل أثناء فترة الليل، ولو حتى مرتان حتى يدخل إلى المرحاض، لأن معظم حالات التبول اللارإدي تكون أثناء الليل وخلال فترة النوم.
  • من المهم عمل الفحوصات اللازمة للطفل، والتأكد من عدم وجود مرض يتسبب للطفل في التبول اللاإرادي.

معظم الأطفال لا يتبولون على أنفسهم أثناء النهار عند بلوغهم سن الثالثة، وأثناء الليل لدى بلوغهم سن المدرسة. ولكن الأمر يختلف من طفل إلى آخر، وقد يتعرض الأطفال لحوادث التبول اللاإرادي كل فترة، نهارا وليلا، إلى أن يبلغوا السابعة أو الثامنة من العمر.